الرئيسية| موسوعة فلسطين| تفاصيل الخبر

الجهاد الإسلامي

07:12 م 24 سبتمبر 2023
الجهاد الإسلامي
الجهاد الإسلامي

 حركة الجهاد الإسلامي فصيل من الفصائل البارزة في المقاومة الفلسطينية، حيث اختارت الحركة منذ تأسيسها أن تتبنى خيار مقاومة الاحتلال، دون الدخول إلى المعترك السياسي أو المشاركة فيه.

وتطلق حركة الجهاد الإسلامي على جناحها العسكري اسم "سرايا القدس"، وتنطلق مشاركتها في العمل المقاوم من اعتناق قناعة أن فلسطين من بحرها لنهرها أرض فلسطينية إسلامية، لا يجوز التخلي عن أي جزء منها.

التأسيس

في أواخر السبعينيات، بدأ شبان فلسطينيون ممن يعتنقون الفكر الإسلامي حوارهم حول القضية الفلسطينية وما وصلت إليه من إهمال رغم تصنيفها كقضية من أهم قضايا العالم الإسلامي.

وتمخضت الحوارات التي كانت تدور في جمهورية مصر العربية آنذاك، أثناء دراسة الشبان في واحدة من جامعاتها، وأبرزهم يحيى الشقاقي، عن مشروع وفكرة حركة الجهاد الإسلامي.

وبعد عودة مؤسس الحركة، الشهيد فتحي الشقاقي إلى فلسطين في الثمانينيات، بنت الحركة قاعدتها التنظيمية، وبدأت الجهاد الإسلامي بالتعبئة الجماهيرية والتعريف بنشاطها، ثم خاضت غمار العمل المقاوم المسلح ضد الاحتلال.

البرنامج السياسي

تعتبر حركة الجهاد الإسلامي إن وجود الاحتلال في فلسطين باطل ومحرم شرعًا، وتحرم التفريط في أي جزء منها، مؤكدة أن فلسطين دولة عربية إسلامية من بحرها لنهرها.

وتتبنى حركة الجهاد الإسلامي بجناحها العسكري، التوجه الإسلامي، مؤكدة  أنه نظام حياة متكامل، وسبب في فهم الصراع الممتد الذي تخوضه الأمة الإسلامية مع أعدائها.

وترى الحركة أن حكم الإسلام يكفل تحقيق العدل والمساواة والحرية، ويمهد الطريق نحو الحرية والاستقلال والخلاص من الاحتلال.

وترفض الحركة الاعتراف بالكيان الإسرائيلي في فلسطين، وترى أن مشاريع التسوية التي تقر بوجوده، أو التنازل عن شبر في فلسطين، مرفوضة وباطلة.

عمليات ومعاركة الحركة ضد الاحتلال

قامت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بعمليات عدة ضد الاحتلال وجنوده ومستوطنيه في الداخل المحتل والضفة الغربية وقطاع غزة.

وبدأت أولى عمليات الحركة ضد الاحتلال عام 1989، بهجوم على حافلة للمستوطنين، على الطريق السريع بين القدس  وتل أبيب، وخلال العملية قتل أكثر من 14 مستوطنًا، وجرح العشرات.

واستمرت العمليات الفدائية ضد الاحتلال، إلى جانب استهداف مستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة، ومن أشهرها، عملية بيت ليد، وعملية كفارداروم شرق جباليا.

كما خاضت حركة الجهاد الإسلامي معارك عدة ضد الاحتلال، بدأ معظمها باغتيال قادة عسكريين تابعين للحركة في قطاع غزة، أهمها معركة السماء الزرقاء، وكسر الصمت، إلى جانب البنيان المرصوص، وعد الأوفياء، صيحة الفجر، ووحدة الساحات.
 

الجهاد الإسلامي: جريمة النصيرات تخطت كل القيم والحدود

08:57 م 08 يونيو 2024
الجهاد الإسلامي: جريمة النصيرات تخطت كل القيم والحدود

أكدت حركة الجهاد الإسلامي، أن جريمة الحرب التي يندى لها جبين الإنسانية التي ارتكبها الكيان النازي المجرم في مخيم النصيرات والمنطقة الوسطى في قطاع غزة، تخطت كل القيم والحدود، وأن وجود الكيان بذاته عار على الإنسانية.

وأوضحت حركة الجهاد في تصريح صحفي اليوم السبت، أنه مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في المجزرة المروعة هي أكبر دليل على أن الإدارة الأمريكية أكبر من مجرد شريك للاحتلال في حرب الإبادة ضد شعبنا، وأن كل ما تدعيه هذه الإدارة من حرص على المدنيين هو نفاق خالص.

وأضافت الحركة، أن دماء الأطفال والنساء والآمنين الذين استشهدوا على امتداد هذه الحرب تلعن هذه الإدارة التي توفر الغطاء لمجرمي الحرب في الكيان للاستمرار في عدوانهم.