الرئيسية| قلقيلية| تفاصيل الخبر

اهمال طبي متعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال بحق الطفل أيهم عناية

02:24 م 07 ديسمبر 2023
اهمال طبي متعمدمن قبل إدارة سجون الاحتلال بحق الطفل أيهم عناية
اهمال طبي متعمدمن قبل إدارة سجون الاحتلال بحق الطفل أيهم عناية

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسير الطفل أيهم بلال عناية (15 عاما) من بلدة عزون شرق قلقيلية بوضع صحي صعب، وبحاجة إلى عناية طبية عاجلة، في ظل إهمال متعمد من إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب بيان صادر عن الهيئة، اليوم الخميس، فإن أيهم يعاني إعاقة في جزء من أصابع يديه، ولا يشعر بها بسبب تضرر الأعصاب نتيجة إصابته، وهو بحاجة إلى إكمال علاج كليته.

وعن ظروف اعتقاله، أشارت الهيئة إلى أن أيهم كان برفقة صديقه في الثاني عشر من أكتوبر الماضي داخل مركبة حوالي الساعة العاشرة ليلا، إذ قام عدد من الجنود بإحاطتهما، وبدأوا بإطلاق الرصاص نحوهما، ما أدى إلى إصابة أيهم برصاصة في خاصرته، والكلية اليمنى، ورصاصة أخرى في يده اليمنى، وثالثة في ساقه اليسرى، أما صديقه سامر رضوان فأصيب بعدة رصاصات قاتلة واستُشهد على الفور، وبقيا داخل المركبة حوالي نصف ساعة والجنود حولهما، حتى وصل الإسعاف ونقلهما إلى مستشفى درويش نزال في مدينة قلقيلية.

وأضافت الهيئة: "بقي أيهم 15 يوما في المستشفى، وأجرى معظم العمليات اللازمة، لكنه بقي مع كيس بول بجانبه بسبب إصابة الكلية وعدم شفائها بعد، وبعد أن عاد إلى البيت بأقل من يوم، اعتقله الاحتلال من منزله بعد منتصف الليل، وقيدوا يديه إلى الخلف وعصبوا عينيه وأخرجوه من البيت".

وتعرض للضرب في مكان إصابته طوال الطريق، وصولا إلى الجيب العسكري، ونُقل بعدها إلى مستعمرة "كرمي شومرون"، وبقي هناك قرابة عشر ساعات راكعا على ركبتيه مقيد اليدين ومعصوب العينين، وممنوعا من الحركة بالرغم من وضعه الصحي المعقد.

وتابعت: "في ساعات الظهر أدخلوه إلى معسكر وأجروا له فحصا سريعا، ومن هناك نُقل مباشرة إلى مستشفى "مئير" في كفار سابا، وبقي 5 أيام في المستشفى، وهو مقيد اليدين والقدمين، ولا يتم فكها إلا عند دخوله الحمام".

واردفت: "نُقل إلى سجن مجدو في الثامن والعشرين من الشهر الماضي، وبعدها بأربعة أيام أُرسل إلى معسكر سالم، وتم التحقيق معه، وعند إعادته إلى سجن مجدو اعتدى الجنود عليه بالضرب".

وأكد المعتقل عناية حسب شهادته للمحامي: "عندما تم اعتقالي من البيت خرجت وأنا أرتدي 3 بلايز وبنطالين، لكن الجنود أجبروني على خلعها، وبقيت في بنطال وبلوزة صيفية، ولا يوجد معي ولا مع باقي المعتقلين أي قطعة من الملابس غير التي نرتديها، وملابسنا صيفية خفيفة والجو بارد جدا".

وأضاف للمحامي :" نتعذب يوميا من البرد، ولا يوجد معنا غير بطانية واحدة، وجميع الأشبال يعانون البرد ولا يستطيعون النوم، أما بالنسبة إلى الأكل، فهو سيئ جدا كما ونوعا، والماء طعمه سيئ، ورائحته كريهة، ونضطر إلى شربه من الصنبور الموجود في المرحاض، كما أننا مقطوعون تماما عن العالم الخارجي، ولا نعرف الليل من النهار".

هيئة الأسرى: إدارة سجن عوفر تتعمد الإهمال الطبي بحق الأسيرين دراج وشماسنة

10:09 ص 11 يوليو 2024
هيئة الأسرى: إدارة سجن عوفر تتعمد الإهمال الطبي بحق الأسيرين دراج وشماسنة

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن إدارة سجون الاحتلال الاسرائيلي تمارس إهمالا طبيا متعمدا بحق المعتقلين المريضين بهاء دراج (33 عاما) من بلدة خربثا غرب رام الله، ومحمد شماسنة (26 عاما) من بلدة قطنة شمال غرب القدس.

وأفادت هيئة الأسرى في بيان لها، اليوم الخميس، أن هناك تجاهلا تاما لحالة المعتقلين في سجن عوفر، دراج، وشماسنة، إذ أنهما محرومان من تلقي الأدوية والعلاج، ويتركان فريسة للأوجاع والآلام الدائمة.

وأوضحت اهيئةأن المعتقل دراج تعرض لكسر في الحوض قبل الاعتقال، وكان يخضع لبرنامج علاجي في مجمع فلسطين الطبي، ولديه بلاتين في ساقه اليمنى.

هآرتس: إدارة السجون الإسرائيلية قلصت كميات الطعام للأسرى بشكل كبير

10:51 ص 26 يونيو 2024
إدارة السجون الإسرائيلية قلصت كميات الطعام للأسرى بشكل كبير

قالت صحيفة هآرتس العبرية نقلا عن مصادر أمنية إن إدارة السجون الإسرائيلية قلصت كميات الطعام للأسرى الفلسطينيين بشكل كبير، منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وذكرت هآرتس أن كمية الطعام التي تقدم للأسرى الفلسطينيين أقل بكثير من الحد الأدنى الذي ينص عليه القانون الدولي، موضحة أن أسرى فلسطينين غير مرتبطين بحماس خسروا عشرات الكيلوغرامات من وزنهم منذ السابع من أكتوبر.

ونقلت الصحيفة العبرية عن وزير الأمن القومي لدى الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير قوله إن تقليص كميات الطعام للمعتقلين الفلسطينيين يندرج ضمن إجراءات الردع.
 

هيئة الأسرى: إدارة سجن النقب تعاقب كل أسير يخرج للزيارة بالعزل والتعذيب

01:53 م 23 يونيو 2024
هيئة الأسرى: إدارة سجن النقب تعاقب كل أسير يخرج للزيارة بالعزل والتعذيب

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، عن سياسة انتقامية تنتهجها إدارة سجن النقب تجاه الأسرى الذين يخرجون للزيارة، حيث يتعرضون للعزل والضرب بشكل منتظم.

وينت الهيئة في بيانٍ لها اليوم الأحد، أن محاميها تفاجأ خلال زيارته الأخيرة لسجن النقب بأن العديد من الأسرى رفضوا الخروج للقائه، وبعد مقابلة أحد الأسرى، تبين له أن السجانين هددوا الأسرى المتجهين للزيارة بالضرب والإيقاف في قفص حديدي (كاوبه) من الصباح إلى المساء.

وأوضحت أن هذا الإجراء قد يمتد ليوم أو عدة أيام حسب مزاج السجان، ويُمنع الأسير خلال هذه الفترة من الذهاب إلى الحمام، أو تناول الطعام والشراب، وفي حال اشتكى من أمر معين أو طلب أمر بسيط، يتعرض لضرب وتعذيب شديدين.